القرآن والحديث والعلماء: التاريخ النصي للقرآن

من ویکی اسلام
مراجعة ١٠:٣٩، ٢٠ ديسمبر ٢٠٢٠ بواسطة Nadhakim05 (نقاش | مساهمات) (ll)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وفقًا للعقيدة الإسلامية الأرثوذكسية ، فإن القرآن هو كلمة الله الخالدة التي لا تتغير ، وهي موجودة مسبقًا قبل كل زمان ومكان ، وقد تم تسليمها للنبي من خلال الوحي الإلهي. وهكذا فإن نص كلمة الله الأخيرة أبدي ولا يتغير ، على عكس ما أُعطي لأهل الكتاب من الوحي السابق ، والتي تغيرت وأفسدت على مر العصور. ومع ذلك ، فإن هذه الصورة معقدة للغاية بسبب حقيقة أن التقليد الإسلامي يعترف بسبعة تقاليد قراءة تاريخية ، لكل منها جهاز إرسال يحتوي على "حركات" مختلفة أو أحرف متحركة قصيرة لـ "الراسم" أو الهيكل العظمي الساكن للنص. العمل الأخير على لغة القرآن والمخطوطات الباقية والاكتشافات مثل مخطوطة صنعاء تعقد هذه الصورة بشكل كبير. يتضح من مخطط صنعاء أن نص القرآن المستلم في وقت ما كان يحتوي على متغيرات لم يتم حفظها في أي من تقاليد القراءة السبعة ، وتختلف تقاليد القراءة نفسها أحيانًا بشكل كبير في القواعد والمعنى. كما أن التقاليد الإسلامية نفسها تعقد الصورة. تشير الأحاديث النبوية أدناه إلى أن النص الكامل الأصلي للقرآن لم يجعله يتخطى الجيل الأول من المسلمين. حسب التقاليد ، قُتل العديد من المسلمين الذين حفظوا القرآن كاملاً في معركة قبل أن يتمكنوا من كتابة آياتهم ، وضاعت معهم بعض الآيات ؛ كانت نهايات وبداية بعض الأسوار أو السور محل نزاع ، وهناك العديد من الأحاديث التي تنص على أن القرآن بأكمله لم ينتقل. لدى الشيعة على وجه الخصوص تقاليد تدعي أن ما يصل إلى ربع القرآن لم ينتقل إلى يومنا هذا. كما تدعي بعض الأحاديث أن آيات كاملة "ألغيت" أو أزيلت من النص دون سبب واضح. كُتبت كل هذه التقاليد في القرن الثاني الإسلامي أو بعده ، لذا فمن المحتمل أنها تعكس أفكار ومشاعر الناس على قيد الحياة في ذلك الوقت حول سلامة نص القرآن ، والذي كان معروفًا في ذلك الوقت بالنص المقدس للمسلمين وإمبراطوريتهم.


صعوبة جمع الآيات القرآنية

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ أَبُو ثَابِتٍ، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ سَعْدٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ، عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ، قَالَ بَعَثَ إِلَىَّ أَبُو بَكْرٍ لِمَقْتَلِ أَهْلِ الْيَمَامَةِ وَعِنْدَهُ عُمَرُ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ إِنَّ عُمَرَ أَتَانِي فَقَالَ إِنَّ الْقَتْلَ قَدِ اسْتَحَرَّ يَوْمَ الْيَمَامَةِ بِقُرَّاءِ الْقُرْآنِ، وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ الْقَتْلُ بِقُرَّاءِ الْقُرْآنِ فِي الْمَوَاطِنِ كُلِّهَا، فَيَذْهَبَ قُرْآنٌ كَثِيرٌ، وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَأْمُرَ بِجَمْعِ الْقُرْآنِ‏.‏ قُلْتُ كَيْفَ أَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ عُمَرُ هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ‏.‏ فَلَمْ يَزَلْ عُمَرُ يُرَاجِعُنِي فِي ذَلِكَ حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِلَّذِي شَرَحَ لَهُ صَدْرَ عُمَرَ، وَرَأَيْتُ فِي ذَلِكَ الَّذِي رَأَى عُمَرُ‏.‏ قَالَ زَيْدٌ قَالَ أَبُو بَكْرٍ وَإِنَّكَ رَجُلٌ شَابٌّ عَاقِلٌ لاَ نَتَّهِمُكَ، قَدْ كُنْتَ تَكْتُبُ الْوَحْىَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَتَتَبَّعِ الْقُرْآنَ فَاجْمَعْهُ‏.‏ قَالَ زَيْدٌ فَوَاللَّهِ لَوْ كَلَّفَنِي نَقْلَ جَبَلٍ مِنَ الْجِبَالِ مَا كَانَ بِأَثْقَلَ عَلَىَّ مِمَّا كَلَّفَنِي مِنْ جَمْعِ الْقُرْآنِ‏.‏ قُلْتُ كَيْفَ تَفْعَلاَنِ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ أَبُو بَكْرٍ هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ‏.‏ فَلَمْ يَزَلْ يَحُثُّ مُرَاجَعَتِي حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِلَّذِي شَرَحَ اللَّهُ لَهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ، وَرَأَيْتُ فِي ذَلِكَ الَّذِي رَأَيَا، فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الْعُسُبِ وَالرِّقَاعِ وَاللِّخَافِ وَصُدُورِ الرِّجَالِ، فَوَجَدْتُ آخِرَ سُورَةِ التَّوْبَةِ ‏{‏لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ‏}‏ إِلَى آخِرِهَا مَعَ خُزَيْمَةَ أَوْ أَبِي خُزَيْمَةَ فَأَلْحَقْتُهَا فِي سُورَتِهَا، وَكَانَتِ الصُّحُفُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ حَيَاتَهُ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ عِنْدَ عُمَرَ حَيَاتَهُ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ، ثُمَّ عِنْدَ حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ‏.‏ قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ اللِّخَافُ يَعْنِي الْخَزَفَ‏. صحيح البخاري 9:89:30‏


حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سَعْدٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ شِهَابٍ، عَنْ عُبَيْدِ بْنِ السَّبَّاقِ، أَنَّ زَيْدَ بْنَ ثَابِتٍ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ أَرْسَلَ إِلَىَّ أَبُو بَكْرٍ مَقْتَلَ أَهْلِ الْيَمَامَةِ فَإِذَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ عِنْدَهُ قَالَ أَبُو بَكْرٍ ـ رضى الله عنه ـ إِنَّ عُمَرَ أَتَانِي فَقَالَ إِنَّ الْقَتْلَ قَدِ اسْتَحَرَّ يَوْمَ الْيَمَامَةِ بِقُرَّاءِ الْقُرْآنِ وَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَسْتَحِرَّ الْقَتْلُ بِالْقُرَّاءِ بِالْمَوَاطِنِ، فَيَذْهَبَ كَثِيرٌ مِنَ الْقُرْآنِ وَإِنِّي أَرَى أَنْ تَأْمُرَ بِجَمْعِ الْقُرْآنِ‏.‏ قُلْتُ لِعُمَرَ كَيْفَ تَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ عُمَرُ هَذَا وَاللَّهِ خَيْرٌ‏.‏ فَلَمْ يَزَلْ عُمَرُ يُرَاجِعُنِي حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِذَلِكَ، وَرَأَيْتُ فِي ذَلِكَ الَّذِي رَأَى عُمَرُ‏.‏ قَالَ زَيْدٌ قَالَ أَبُو بَكْرٍ إِنَّكَ رَجُلٌ شَابٌّ عَاقِلٌ لاَ نَتَّهِمُكَ، وَقَدْ كُنْتَ تَكْتُبُ الْوَحْىَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَتَتَبَّعِ الْقُرْآنَ فَاجْمَعْهُ فَوَاللَّهِ لَوْ كَلَّفُونِي نَقْلَ جَبَلٍ مِنَ الْجِبَالِ مَا كَانَ أَثْقَلَ عَلَىَّ مِمَّا أَمَرَنِي مِنْ جَمْعِ الْقُرْآنِ قُلْتُ كَيْفَ تَفْعَلُونَ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ فَلَمْ يَزَلْ أَبُو بَكْرٍ يُرَاجِعُنِي حَتَّى شَرَحَ اللَّهُ صَدْرِي لِلَّذِي شَرَحَ لَهُ صَدْرَ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ ـ رضى الله عنهما ـ فَتَتَبَّعْتُ الْقُرْآنَ أَجْمَعُهُ مِنَ الْعُسُبِ وَاللِّخَافِ وَصُدُورِ الرِّجَالِ حَتَّى وَجَدْتُ آخِرَ سُورَةِ التَّوْبَةِ مَعَ أَبِي خُزَيْمَةَ الأَنْصَارِيِّ لَمْ أَجِدْهَا مَعَ أَحَدٍ غَيْرَهُ ‏{‏لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ‏}‏ حَتَّى خَاتِمَةِ بَرَاءَةَ، فَكَانَتِ الصُّحُفُ عِنْدَ أَبِي بَكْرٍ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ ثُمَّ عِنْدَ عُمَرَ حَيَاتَهُ ثُمَّ عِنْدَ حَفْصَةَ بِنْتِ عُمَرَ ـ رضى الله عنه ـ‏.‏ صحيح البخاري 6:61: 509

تنظيم القرآن

وقالَ أبُو شامَةَ: يُحْتَمَلُ أنْ يَكُونَ التَّفْسِيرُ المَذْكُورُ لِلْأبْوابِ لا لِلْأحْرُفِ أيْ هِيَ سَبْعَةُ أبْوابٍ مِن أبْوابِ الكَلامِ وأقْسامِهِ أيْ أنْزَلَهُ اللَّهُ عَلى هَذِهِ الأصْنافِ لَمْ يَقْتَصِرْ مِنها عَلى صِنْفٍ واحِدٍ كَغَيْرِهِ مِنَ الكُتُبِ.

الثّانِي عَشَرَ: وقِيلَ: المُرادُ بِها المُطْلَقُ والمُقَيَّدُ والعامُّ والخاص والنص والمؤول والنّاسِخُ والمَنسُوخُ والمُجْمَلُ والمُفَسَّرُ والاسْتِثْناءُ وأقْسامُهُ حَكاهُ شَيْذَلَةُ عَنِ الفُقَهاءِ وهَذا هُوَ القَوْلُ الثّانِي عَشَرَ.

الثّالِثَ عَشَرَ: وقِيلَ: المُرادُ بِها الحَذْفُ والصِّلَةُ والتَّقْدِيمُ والتَّأْخِيرُ والاسْتِعارَةُ والتَّكْرارُ والكِنايَةُ والحَقِيقَةُ والمَجازُ والمُجْمَلُ والمُفَسَّرُ والظّاهِرُ والغَرِيبُ حَكاهُ عَنْ أهْلِ اللُّغَةِ وهَذا هُوَ القَوْلُ الثّالِثُ عَشَرَ.

الرّابِعَ عَشَرَ: وقِيلَ: المُرادُ بِها التَّذْكِيرُ والتَّأْنِيثُ والشَّرْطُ والجَزاءُ والتَّصْرِيفُ والإعْرابُ والأقْسامُ وجَوابُها والجَمْعُ والإفْرادُ والتَّصْغِيرُ والتَّعْظِيمُ واخْتِلافُ الأدَواتِ حَكاهُ عَنِ النُّحاةِ وهَذا هُوَ الرّابِعَ عَشَرَ.

الخامِسَ عَشَرَ: وقِيلَ: المُرادُ بِها سَبْعَةُ أنْواعٍ مِنَ المُعامَلاتِ الزُّهْدُ والقَناعَةُ مَعَ اليَقِينِ والجَزْمِ والخِدْمَةُ مَعَ الحَياءِ والكَرَمِ والفُتُوَّةُ مَعَ الفَقْرِ والمُجاهَدَةِ والمُراقَبَةُ مَعَ الخَوْفِ والرَّجاءِ والتَّضَرُّعِ والِاسْتِغْفارُ مَعَ الرِّضا والشُّكْرِ والصَّبْرُ مَعَ المُحاسَبَةِ والمَحَبَّةِ والشَّوْقُ مَعَ المُشاهَدَةِ. حَكاهُ عَنِ الصُّوفِيَّةِ وهَذا هُوَ الخامِسَ عشر.

السّادِسَ عَشَرَ: أنَّ المُرادَ بِها سَبْعَةُ عُلُومٍ: عِلْمُ الإنْشاءِ والإيجادِ وعِلْمُ التَّوْحِيدِ والتَّنْزِيهِ وعِلْمُ صِفاتِ الذّاتِ وعَلَمُ صِفاتِ الفِعْلِ وعِلْمُ العَفْوِ والعَذابِ وعَلَمُ الحَشْرِ والحِسابِ وعَلَمُ النُّبُوّاتِ.


وقالَ ابْنُ حَجَرٍ: ذَكَرَ القُرْطُبِيُّ عَنِ ابْنِ حِبّانَ أنَّهُ بَلَغَ الاخْتِلافُ فِي الأحْرُفِ السَّبْعَةِ إلى خَمْسَةٍ وثَلاثِينَ قَوْلًا ولَمْ يَذْكُرِ القُرْطُبِيُّ مِنها سِوى خَمْسَةٍ ولَمْ أقِفْ عَلى كَلامِ ابْنِ حَبّانِ فِي هَذا بَعْدَ تَتَبُّعِي مَظانَّهُ.

قُلْتُ: قَدْ حَكاهُ ابْنُ النَّقِيبِ فِي مُقَدِّمَةِ تَفْسِيرِهِ عَنْهُ بِواسِطَةِ الشَّرَفِ المُزَنِيِّ المُرْسِيِّ فَقالَ: قالَ ابْنُ حِبّانَ. اخْتَلَفَ أهْلُ العِلْمِ فِي مَعْنى الأحْرُفِ السَّبْعَةِ عَلى خَمْسَةٍ وثَلاثِينَ قَوْلًا.

فَمِنهُمْ مَن قالَ: هِيَ زَجْرٌ وأمْرٌ وحَلالٌ وحَرامٌ ومُحْكَمٌ ومُتَشابِهٌ وأمْثالٌ.

الثّانِي: حَلالٌ وحَرامٌ وأمْرٌ ونَهْيٌ وزَجْرٌ وخَبَرُ ما هُوَ كائِنٌ بَعْدُ وأمْثالٌ.

الثّالِثُ: وعْدٌ ووَعِيدٌ وحَلالٌ وحَرامٌ ومَواعِظُ وأمْثالٌ واحْتِجاجٌ.

الرّابِعُ: أمْرٌ ونَهْيٌ وبِشارَةٌ ونِذارَةٌ وأخْبارٌ وأمْثالٌ.

الخامِسُ: مُحْكَمٌ ومُتَشابِهٌ وناسِخٌ ومَنسُوخٌ وخُصُوصٌ وعُمُومٌ وقَصَصٌ.

السّادِسُ: أمْرٌ وزَجْرٌ وتَرْغِيبٌ وتَرْهِيبٌ وجَدَلٌ وقَصَصٌ ومَثَلٌ.

السّابِعُ: أمْرٌ ونَهْيٌ وحَدٌّ وعِلْمٌ وسَرٌّ وظَهْرٌ وبَطْنٌ.

الثّامِنُ: ناسِخٌ ومَنسُوخٌ ووَعْدٌ ووَعِيدٌ ورُغْمٌ وتَأْدِيبٌ وإنْذارٌ.

التّاسِعُ: حَلالٌ وحَرامٌ وافْتِتاحٌ وأخْبارٌ وفَضائِلُ وعُقُوباتٌ.

العاشِرُ: أوامِرُ وزَواجِرُ وأمْثالٌ وأنْباءٌ وعَتَبٌ ووَعْظٌ وقَصَصٌ.

الحادِي عَشَرَ: حَلالٌ وحَرامٌ وأمْثالٌ ومَنصُوصٌ وقَصَصٌ وإباحاتٌ.

الثّانِي عَشَرَ: ظَهْرٌ وبَطْنٌ وفَرْضٌ ونَدْبٌ وخُصُوصٌ وعُمُومٌ وأمْثالٌ. "الاتقان" للسيوتي الجزء الأول ، الصفحات 172-173


آيات مفقودة

آية رجم

لا يحتوي القرآن اليوم على عقوبة الرجم للزناة. لكن الحديث الصحيح يشهد على وجود آية في القرآن تتعلق بـ "عقوبة الرجم". يؤكد عمر ، الخليفة الثاني للإسلام ، فقدان هذه الآية من القرآن:

حَدَّثَنِي أَبُو الطَّاهِرِ، وَحَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى، قَالاَ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، أَخْبَرَنِي يُونُسُ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ أَخْبَرَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ، يَقُولُ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَهُوَ جَالِسٌ عَلَى مِنْبَرِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ مُحَمَّدًا صلى الله عليه وسلم بِالْحَقِّ وَأَنْزَلَ عَلَيْهِ الْكِتَابَ فَكَانَ مِمَّا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةُ الرَّجْمِ قَرَأْنَاهَا وَوَعَيْنَاهَا وَعَقَلْنَاهَا فَرَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَرَجَمْنَا بَعْدَهُ فَأَخْشَى إِنْ طَالَ بِالنَّاسِ زَمَانٌ أَنْ يَقُولَ قَائِلٌ مَا نَجِدُ الرَّجْمَ فِي كِتَابِ اللَّهِ فَيَضِلُّوا بِتَرْكِ فَرِيضَةٍ أَنْزَلَهَا اللَّهُ وَإِنَّ الرَّجْمَ فِي كِتَابِ اللَّهِ حَقٌّ عَلَى مَنْ زَنَى إِذَا أَحْصَنَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ إِذَا قَامَتِ الْبَيِّنَةُ أَوْ كَانَ الْحَبَلُ أَوْ الاِعْتِرَافُ ‏.‏ صحيح مسلم 17: 4194


حَدَّثَنَا أَبُو سَلَمَةَ، يَحْيَى بْنُ خَلَفٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الأَعْلَى، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَمْرَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، ‏.‏ وَعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْقَاسِمِ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ لَقَدْ نَزَلَتْ آيَةُ الرَّجْمِ وَرَضَاعَةُ الْكَبِيرِ عَشْرًا وَلَقَدْ كَانَ فِي صَحِيفَةٍ تَحْتَ سَرِيرِي فَلَمَّا مَاتَ رَسُولُ اللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ وَتَشَاغَلْنَا بِمَوْتِهِ دَخَلَ دَاجِنٌ فَأَكَلَهَا ‏.سنن ابن ماجه 3: 9: 1944

عبد الله بن سعد بن أبي صرح والآية 6:93

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوحِىَ إِلَىَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَىْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ ۗ وَلَوْ تَرَىٰٓ إِذِ ٱلظَّٰلِمُونَ فِى غَمَرَٰتِ ٱلْمَوْتِ وَٱلْمَلَٰٓئِكَةُ بَاسِطُوٓا۟ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوٓا۟ أَنفُسَكُمُ ۖ ٱلْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ ٱلْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ غَيْرَ ٱلْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ ءَايَٰتِهِۦ تَسْتَكْبِرُونَ القرآن 6:93


يدعي بعض المعتذرين أن أبي سرح عاد إلى الإسلام بإرادته الحرة دون ضغوط من خلال الاستشهاد بتفسير الطبري في 6:93 ، والذي يقول إن أبي سرح عاد إلى الإسلام قبل فتح مكة. ومع ذلك ، فإن تاريخ الطبري وأحاديثه في سنن أبي داود تقول إنه عاد إلى الإسلام في نفس اليوم الذي أُخذت فيه مكة (أي تحت الضغط ، عندما قدمه أخوه الحاضن عثمان إلى محمد).


المجلد العاشر: الفتح من شبه الجزيرة العربية

المجلد العاشر من تاريخ الطبري الضخم مكرس لموضوعين رئيسيين. الأول هو اختيار أبو بكر ليكون الخليفة الأول أو خليفة للنبي محمد بعد وفاة النبي عام 632 م. يكشف هذا القسم من التاريخ عن بعض الانقسامات الداخلية التي كانت موجودة داخل المجتمع الإسلامي الأوائل ، ويسلط الضوء على اهتمامات ودوافع الأطراف المختلفة في المناظرات التي أدت إلى تنصيب أبي بكر الخليفة.

الموضوع الرئيسي الثاني للمجلد العاشر هو الردة أو "الردة" - في الواقع سلسلة من التمردات ضد هيمنة المسلمين من قبل قبائل مختلفة في شبه الجزيرة العربية أرادوا قطع علاقاتهم بالمدينة المنورة بعد وفاة النبي. يقدم التاريخ واحدة من أكثر مجموعات الروايات شمولاً حول هذا التسلسل المبكر للأحداث التي يمكن العثور عليها في الأدب التاريخي العربي. يقدم معلومات مفصلة وثرية عن الثورات نفسها وعن الجهود التي بذلها أبو بكر وأنصاره من المسلمين لقمعهم. كما يخبرنا الكثير عن العلاقات بين القبائل العربية ، والتضاريس المحلية ، والممارسة العسكرية ، والموظفين الرئيسيين ، والتنظيم ، وهيكل الدولة الإسلامية المبكرة.

كان القمع الناجح للرضا بمثابة علامة على تحول الدولة الإسلامية من مجتمع ديني صغير مهم فقط في غرب شبه الجزيرة العربية إلى كيان سياسي أقوى بكثير ، يحتضن كل شبه الجزيرة العربية ويستعد لإطلاق موجة من الفتوحات التي ستبتلع قريبًا كامل الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. وبالتالي ، فإن عصر الردة هو أمر حاسم لفهم الظهور النهائي للإسلام كعنصر فاعل رئيسي على مسرح تاريخ العالم.


حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْمُفَضَّلِ، قَالَ حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ نَصْرٍ، قَالَ زَعَمَ السُّدِّيُّ عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ، عَنْ سَعْدٍ، قَالَ لَمَّا كَانَ يَوْمُ فَتْحِ مَكَّةَ أَمَّنَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم النَّاسَ إِلاَّ أَرْبَعَةَ نَفَرٍ وَامْرَأَتَيْنِ وَسَمَّاهُمْ وَابْنُ أَبِي سَرْحٍ ‏.‏ فَذَكَرَ الْحَدِيثَ قَالَ وَأَمَّا ابْنُ أَبِي سَرْحٍ فَإِنَّهُ اخْتَبَأَ عِنْدَ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ فَلَمَّا دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم النَّاسَ إِلَى الْبَيْعَةِ جَاءَ بِهِ حَتَّى أَوْقَفَهُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ بَايِعْ عَبْدَ اللَّهِ فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَنَظَرَ إِلَيْهِ ثَلاَثًا كُلُّ ذَلِكَ يَأْبَى فَبَايَعَهُ بَعْدَ ثَلاَثٍ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَى أَصْحَابِهِ فَقَالَ ‏"‏ أَمَا كَانَ فِيكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ يَقُومُ إِلَى هَذَا حَيْثُ رَآنِي كَفَفْتُ يَدِي عَنْ بَيْعَتِهِ فَيَقْتُلُهُ ‏"‏ ‏.‏ فَقَالُوا مَا نَدْرِي يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا فِي نَفْسِكَ أَلاَ أَوْمَأْتَ إِلَيْنَا بِعَيْنِكَ قَالَ ‏"‏ إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِي لِنَبِيٍّ أَنْ تَكُونَ لَهُ خَائِنَةُ الأَعْيُنِ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ أَبُو دَاوُدَ كَانَ عَبْدُ اللَّهِ أَخَا عُثْمَانَ مِنَ الرَّضَاعَةِ وَكَانَ الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ أَخَا عُثْمَانَ لأُمِّهِ وَضَرَبَهُ عُثْمَانُ الْحَدَّ إِذْ شَرِبَ الْخَمْرَ ‏.‏ سنن أبو داود ١٤:٢٦٧٧

سورة التوبة المفقودة 157 آية

حَكى المُظَفَّرِيُّ فِي تارِيخِهِ قالَ: لَمّا جَمَعَ أبُو بَكْرٍ القُرْآنَ قالَ: سَمُّوهُ فَقالَ بَعْضُهُمْ: سَمُّوهُ إنْجِيلًا فَكَرِهُوهُ وقالَ بَعْضُهُمْ: سَمُّوهُ سِفْرًا فَكَرِهُوهُ مِن يَهُودٍ. فَقالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: رَأيْتُ بِالحَبَشَةِ كِتابًا يَدْعُونَهُ المُصْحَفَ فَسَمَّوْهُ بِهِ.

متنوع

حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ حَبِيبٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ قَالَ عُمَرُ ـ رضى الله عنه ـ أَقْرَؤُنَا أُبَىٌّ، وَأَقْضَانَا عَلِيٌّ، وَإِنَّا لَنَدَعُ مِنْ قَوْلِ أُبَىٍّ، وَذَاكَ أَنَّ أُبَيًّا يَقُولُ لاَ أَدَعُ شَيْئًا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى ‏{‏مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نَنْسَأْهَا‏}‏ صحيح البخاري 6:60: 8



آيات ملغاة

وهناك دلائل على إلغاء بعض الآيات القرآنية رغم أنها نزلت على محمد وحفظها أهل زمانه.


حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ الْحَوْضِيُّ، حَدَّثَنَا هَمَّامٌ، عَنْ إِسْحَاقَ، عَنْ أَنَسٍ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ بَعَثَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَقْوَامًا مِنْ بَنِي سُلَيْمٍ إِلَى بَنِي عَامِرٍ فِي سَبْعِينَ، فَلَمَّا قَدِمُوا، قَالَ لَهُمْ خَالِي أَتَقَدَّمُكُمْ، فَإِنْ أَمَّنُونِي حَتَّى أُبَلِّغَهُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَإِلاَّ كُنْتُمْ مِنِّي قَرِيبًا‏.‏ فَتَقَدَّمَ، فَأَمَّنُوهُ، فَبَيْنَمَا يُحَدِّثُهُمْ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِذْ أَوْمَئُوا إِلَى رَجُلٍ مِنْهُمْ، فَطَعَنَهُ فَأَنْفَذَهُ فَقَالَ اللَّهُ أَكْبَرُ، فُزْتُ وَرَبِّ الْكَعْبَةِ‏.‏ ثُمَّ مَالُوا عَلَى بَقِيَّةِ أَصْحَابِهِ فَقَتَلُوهُمْ، إِلاَّ رَجُلاً أَعْرَجَ صَعِدَ الْجَبَلَ‏.‏ قَالَ هَمَّامٌ فَأُرَاهُ آخَرَ مَعَهُ، فَأَخْبَرَ جِبْرِيلُ ـ عَلَيْهِ السَّلاَمُ ـ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُمْ قَدْ لَقُوا رَبَّهُمْ، فَرَضِيَ عَنْهُمْ وَأَرْضَاهُمْ، فَكُنَّا نَقْرَأُ أَنْ بَلِّغُوا قَوْمَنَا أَنْ قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِيَ عَنَّا وَأَرْضَانَا‏.‏ ثُمَّ نُسِخَ بَعْدُ، فَدَعَا عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ صَبَاحًا، عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَبَنِي لِحْيَانَ وَبَنِي عُصَيَّةَ الَّذِينَ عَصَوُا اللَّهَ وَرَسُولَهُ صلى الله عليه وسلم‏.‏ صحيح البخاري 4:52:57


حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ دَعَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى الَّذِينَ قَتَلُوا أَصْحَابَ بِئْرِ مَعُونَةَ ثَلاَثِينَ غَدَاةً، عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَعُصَيَّةَ عَصَتِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، قَالَ أَنَسٌ أُنْزِلَ فِي الَّذِينَ قُتِلُوا بِبِئْرِ مَعُونَةَ قُرْآنٌ قَرَأْنَاهُ ثُمَّ نُسِخَ بَعْدُ بَلِّغُوا قَوْمَنَا أَنْ قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِيَ عَنَّا وَرَضِينَا عَنْهُ‏.‏ صحيح البخاري 4:52:69


حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، وَسَهْلُ بْنُ يُوسُفَ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَنَسٍ ـ رضى الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ رِعْلٌ وَذَكْوَانُ وَعُصَيَّةُ وَبَنُو لِحْيَانَ، فَزَعَمُوا أَنَّهُمْ قَدْ أَسْلَمُوا، وَاسْتَمَدُّوهُ عَلَى قَوْمِهِمْ، فَأَمَدَّهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِسَبْعِينَ مِنَ الأَنْصَارِ قَالَ أَنَسٌ كُنَّا نُسَمِّيهِمُ الْقُرَّاءَ، يَحْطِبُونَ بِالنَّهَارِ وَيُصَلُّونَ بِاللَّيْلِ، فَانْطَلَقُوا بِهِمْ حَتَّى بَلَغُوا بِئْرَ مَعُونَةَ غَدَرُوا بِهِمْ وَقَتَلُوهُمْ، فَقَنَتَ شَهْرًا يَدْعُو عَلَى رِعْلٍ وَذَكْوَانَ وَبَنِي لِحْيَانَ‏.‏ قَالَ قَتَادَةُ وَحَدَّثَنَا أَنَسٌ أَنَّهُمْ قَرَءُوا بِهِمْ قُرْآنًا أَلاَ بَلِّغُوا عَنَّا قَوْمَنَا بِأَنَّا قَدْ لَقِينَا رَبَّنَا فَرَضِيَ عَنَّا وَأَرْضَانَا‏.‏ ثُمَّ رُفِعَ ذَلِكَ بَعْدُ‏.‏ صحيح البخاري 4:52: 299


ليس من الواضح من الذي قرر إلغاءها.

أحروف القرآن السبعة

يروي عدد من الأحاديث أن القرآن نزل على محمد في ما يصل إلى سبع "أحروف" (حرفياً "كلمات" أو "أحرف") ، والتي فسرها العلماء الكلاسيكيون بشكل مختلف على أنها تعني اللهجات ، أو طرق التلاوة ، من بين نظريات أخرى. لا ينبغي الخلط بين مفهوم سبعة أحروف مع القراءات القانونية السبعة (أو العشر) ، أو قراءات القرآن.


حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدٍ الْقَارِيِّ، أَنَّهُ قَالَ سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ ـ رضى الله عنه ـ يَقُولُ سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ، يَقْرَأُ سُورَةَ الْفُرْقَانِ عَلَى غَيْرِ مَا أَقْرَؤُهَا، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَقْرَأَنِيهَا، وَكِدْتُ أَنْ أَعْجَلَ عَلَيْهِ، ثُمَّ أَمْهَلْتُهُ حَتَّى انْصَرَفَ، ثُمَّ لَبَّبْتُهُ بِرِدَائِهِ فَجِئْتُ بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقُلْتُ إِنِّي سَمِعْتُ هَذَا يَقْرَأُ عَلَى غَيْرِ مَا أَقْرَأْتَنِيهَا، فَقَالَ لِي ‏"‏ أَرْسِلْهُ ‏"‏‏.‏ ثُمَّ قَالَ لَهُ ‏"‏ اقْرَأْ ‏"‏‏.‏ فَقَرَأَ‏.‏ قَالَ ‏"‏ هَكَذَا أُنْزِلَتْ ‏"‏‏.‏ ثُمَّ قَالَ لِي ‏"‏ اقْرَأْ ‏"‏‏.‏ فَقَرَأْتُ فَقَالَ ‏"‏ هَكَذَا أُنْزِلَتْ‏.‏ إِنَّ الْقُرْآنَ أُنْزِلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ فَاقْرَءُوا مِنْهُ مَا تَيَسَّرَ ‏"‏‏.‏ صحيح البخاري 3:41: 601


حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُفَيْرٍ، قَالَ حَدَّثَنِي اللَّيْثُ، قَالَ حَدَّثَنِي عُقَيْلٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، قَالَ حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ ـ رضى الله عنهما ـ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏

"‏ أَقْرَأَنِي جِبْرِيلُ عَلَى حَرْفٍ فَرَاجَعْتُهُ، فَلَمْ أَزَلْ أَسْتَزِيدُهُ وَيَزِيدُنِي حَتَّى انْتَهَى إِلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ ‏" صحيح البخاري 6: 61: 513 ، انظر أيضًا صحيح البخاري 4: 54: 442 ، صحيح مسلم 4: 1785 ، صحيح مسلم 4: 1786 ، صحيح مسلم 4: 1787 ، صحيح مسلم 4: 1788


وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ، عَنْ شُعْبَةَ، ح وَحَدَّثَنَاهُ ابْنُ الْمُثَنَّى، وَابْنُ بَشَّارٍ قَالَ ابْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنْ أُبَىِّ بْنِ كَعْبٍ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ عِنْدَ أَضَاةِ بَنِي غِفَارٍ - قَالَ - فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَقْرَأَ أُمَّتُكَ الْقُرْآنَ عَلَى حَرْفٍ ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ أَسْأَلُ اللَّهَ مُعَافَاتَهُ وَمَغْفِرَتَهُ وَإِنَّ أُمَّتِي لاَ تُطِيقُ ذَلِكَ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ أَتَاهُ الثَّانِيَةَ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَقْرَأَ أُمَّتُكَ الْقُرْآنَ عَلَى حَرْفَيْنِ فَقَالَ ‏"‏ أَسْأَلُ اللَّهَ مُعَافَاتَهُ وَمَغْفِرَتَهُ وَإِنَّ أُمَّتِي لاَ تُطِيقُ ذَلِكَ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ جَاءَهُ الثَّالِثَةَ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَقْرَأَ أُمَّتُكَ الْقُرْآنَ عَلَى ثَلاَثَةِ أَحْرُفٍ ‏.‏ فَقَالَ ‏"‏ أَسْأَلُ اللَّهَ مُعَافَاتَهُ وَمَغْفِرَتَهُ وَإِنَّ أُمَّتِي لاَ تُطِيقُ ذَلِكَ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ جَاءَهُ الرَّابِعَةَ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكَ أَنْ تَقْرَأَ أُمَّتُكَ الْقُرْآنَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ فَأَيُّمَا حَرْفٍ قَرَءُوا عَلَيْهِ فَقَدْ أَصَابُوا ‏.‏ صحيح مسلم 4: 1789